بالحلبي العتيق

بالحلبي العتيق.. عن الحلبي بالشام .. بقلم الكابتن عبدالكريم بيبي

انفتح الباب على طارو وصرت بوجا…مرى ليبسه روب للأرض وفي وشم على دقنا ..نحيفة ..سمرة…وبينت نص البقجة اللي عراسا وقالتلي أمك هين..!! أمي صارت وراي وقالتلا تفضلي..

المرى قالتلا جيت من عند أختك سهام بالشام تزوروا عندا الصيف…نجحان من السابع عالتامن…الهوب هوب خض معلاقنا…أكلنا ودخنا وطشينا وشخينا شي مية مرة.. بنص البرامكة وبصقاق الجن حوش عربي كبيرة….

عطوني شرف أنو أدق باب صقاق..دقيت فتحت خالتي وشفت اللمعة بعيونا وشفت كمان شلون طارت شعرتا من الفرحة…شي خمساوربين يوم من الحميدية للبزورية للعصرونية لمدحت باشا للمسكية لباب الجابية …مشيت بالحارات اللي مشي فيا الصحابة وبولص الرسول…

شفت صلاح الدين شخصي…قريتلو شي تمانمية ألف فاتحة…ووقت كبرت شوي صرت أأقرالو نفس الفاتحة ليوحنا المعمدان بنفس الجيمع…الأموي العظيم..حفظت حجار خان أسعد باشا وصرت أعد كم فشخة محيط التكية السليمانية..

مره قالولنا لبسوا بدنا نرو عالمعرض..!!! أول مرة بحياتي وجها لوجه مع العالمية…كل أهل الأرض هون.. كلون كلون…بعد اربع خمس ساعات حومان وعنبوا أصابيع إجرينا وانتفخوا حويلبنا.. بركنا على مقاعد وطالعنا هالأكلات والشربات وهوا اللي جاي من المزة عبضرب بالهوا اللي جاي من الربوة فوق راسنا..

وماأحسلك إلا صوت فيروز بداني عبتقول نسمت من صوب سوريا الجنوب قلت هل المشتهى وافى الحبيب..شوي قالت سائيليني حين عطرت السلام كيف غار الورد واعتل الخزام وأنا لو رحت أسترضي الشذا لانثنى لبنان عطرا ياشآم…

وصرت متل فرض الصلاة كل ماسمعت فيروز عبتغني ياشام عاد الصيف متئدا وعاد بي الجناح صرخ الحنين إليك بي أقلع ونادتني الرياح..أصوات أصحابي ووعد غد يتاح…أصوات فايز وهبي وبيتزا في النيربين في الشيراتون وصوت مصطفى الآغا ونحن عمنتبشطن في الصالحية وصندويشات من عند لقمة السيد..!! صوت عدنان بوظو بنادي الشرق…وعند زاد ..إيلي المعلم بباب توما..أبو الخير بالميدان …أبو طارق بالشاغور…!!!

أول مرة طلعت على قاسيون واتذكرت من قاسيون أطل ياوطني…بكيت بكيت بكيت ولهلق كنت كل سنة آخود مرتي وبناتي بواحد آب ونطلع على قاسيون ونتفرج على الألعاب النارية…

لهلق ريحة الكمون والفول النابت ومرقة الفول الحامضة والتين الصبار بخيالي ونحن عمنتفرج على جهجهة الضو بأبو رمانة..القطايف العصافيري عند مروان عرفات وسهرات وعشوات جميني عند أحمد قوطرش…

نمت بفندق فسفس أبو صوف بسوق الهال وبعدين أوتيل المدينة وبعدين أمية وإيخر خمسطاعش سنة بالشيراتون.. عملت دورتي العسكرية بالهامة والمسا أروح أنام بالشيراتون…!!!

بالشام نجحت مضيف طيران وعمري طمنطاعش ومارحت ونجحت مذيع ومارحت ونجحت بالخارجية ومارحت ونجحت مترجم بالأمم المتحدة ومارحت… أول مرة شفت منى واصف كان عمري اربطاعش وقف قلبي…شفت العملاق رفيق سبيعي وماطلت أبوس إيدو وماخلاني..!! تعرفت على فيصل شيخ الأرض.. وعلى مروان شيخو..وفاروق بوظو…وعادل أبو شنب ونزار قباني….

بتتذكروا برمضان وقت السحور كانت الإذاعة تنتقل للجيمع الأموي وتواشيح وأذكار وأناشيد للعبقري توفيق المنجد وسليمان داوود وحمزة شكور.. كان في واحد يجي صوتو من بعيد يقول” صلوا عالحبيب” رحت مرة خصوصي من حلب للشام مشان اشوفو وأبوس راسو…أكلت كباب كتير على كتف الجيمع الأموي عند العربشة…

نمت مرة بال”غست هاوس” بيت الضيافة التابع لإيكاردا بأبو رمانة بالقرب من بيت السيد الرئيس….بتذكر أنو ماطلت أربط رباطة الصباط ورفعت راسي لاقيت خمسة شباب متل الورد شالوني متل الباكيت الفاضي ووقت عرفوا مين أنا باسوني من راسي..!!
أمويون فإن ضقت بهم ألحقوا الدنيا ببستان هشام…

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق