محليات

عائلة أمريكية تعترف باغتصاب طفلها بالتبني

اعترف الأمريكي رالف فلين، البالغ 73 عاماً، وزوجته كارولين فلين، 44 عاماً، بالذنب في إساءة معاملة طفلهما بالتبني دينيس، وضمنا اغتصابته، وذلك في إطار المساومة القضائية لتخفيف العقوبة.

وقالت المدعي العام لمنطقة سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا الأمريكية، أون تران، أن “رالف فلين يواجه عقوبة السجن لمدة 24 عامًا، بينما يتوقع أن يحكم على زوجته بالسجن مدة 12 عاماً”.

وبحسب وسائل اعلام امريكية، فإن “رالف فلين أقر بالاعتداء الجنسي على ابنه بالتبني لمدة عشر سنوات، بدءاً من لحظة تبنيه عام 2001، عندما كان في التاسعة من عمره، في حين اعترفت كارولين بأنها انضمت لأفعال زوجها الإجرامية لدى بلوغ ابنهما بالتبني 15 عاماً”.

وأفاد المدعي العام في ولاية كاليفورنيا بأن “الشاب دينيس، ذو الأصل الروسي، يعيش حاليا حياة طبيعية، ولديه صديقة، ومكان عمل ومسكن، وأنه قد تعافى”، مضيفة أن “اتفاق المساومة القضائية يسمح للضحية أن لا يدلي بشهادته علنا ​​في المحكمة”.

وأوضحت تران، بحسب ما نقلته وسائل اعلامية، أن “المسألة حلت تماماً، وعملياً سيكون الحكم بالسجن مدى الحياة لرالف فلين، وبالسجن لمدة طويلة لزوجته”.

من جانبه، قال دينيس، الذي يمتهن عمل التدليك بالقرب من مدينة سان فرانسيسكو، بحسب صحيفة محلية، إنه “كان يستعد لمحاكمة طويلة وصعبة، وإنه يشعر بالانفراج والهدوء بعد أن وافق والداه بالتبني على الاتفاق التفاوضي مع العدالة”.

يذكر أن كثرة حالات العنف وسوء المعاملة بحق أطفال روس متبنين في الولايات المتحدة كانت من أسباب إقرار قانون في روسيا عام 2012، ينهي عملياً تبني الأطفال الروس من قبل مواطنين أمريكيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق